شبكة ومنتديات مدرسة تحفيظ قارا
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
*مع تحيات* {ادارة الموقع}

Thfed-Qarh.Yoo7.CoM



 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
أبو فتوح
 
Ameen
 
█القطامي█
 
فهدالرويلي
 
الرويلي
 
Black Nemr
 
تواصل
 
mohamed
 

.: عدد زوار الموقع :.

الساعــــــــه

شاطر | 
 

 الجوف.. بوابة الجزيرة الشمالية إلى العالم وموطن الحضارات المتلاحقة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الرويلي



عدد المساهمات : 16
تاريخ التسجيل : 24/03/2010

مُساهمةموضوع: الجوف.. بوابة الجزيرة الشمالية إلى العالم وموطن الحضارات المتلاحقة   الجمعة أبريل 16, 2010 6:55 am

<TABLE id=table63 width="100%" border=0>

<TR>
<td>
أقدم مناطق الاستيطان البشري وجاذبة الهجرات البشرية منذ العصور الغابرة * قصة «الجوف وإنسانها».. من العصر الحجري إلى العهد السعودي * الملك الضليل يصف سيلا عظيما في تيماء قبل 1500 عام.. ورحالة غربيون ذهلوا من آثار المنطقة وأعجبوا بكرم أهلها

<TABLE border=0>

<TR>
<td><TABLE width=380 border=0>

<TR>
<td align=middle></TD></TR>
<TR>
<td class=caption>الحرف اليدوية كانت تشتهر بها المنطقة وصورة التقطت قبل قرن في أحد بساتين المنطقة وتظهر بها بعض النسوة</TD></TR></TABLE></TD></TR>
<TR>
<td><TABLE width=380 border=0>

<TR>
<td align=middle></TD></TR>
<TR>
<td class=caption>نواف بن شعلان في صورة التقطها الرحالة التشيكي لويس ومسيل في قصر مارد عام 1909 </TD></TR></TABLE></TD></TR>
<TR>
<td><TABLE width=380 border=0>

<TR>
<td align=middle></TD></TR>
<TR>
<td class=caption>بئر سيسر الأثرية وأحد المعالم القديمة في سكاكا</TD></TR></TABLE></TD></TR>
<TR>
<td><TABLE width=380 border=0>

<TR>
<td align=middle></TD></TR>
<TR>
<td class=caption>جانب من قلعة مارد الأثرية في دومة الجندل</TD></TR></TABLE></TD></TR>
<TR>
<td><TABLE width=380 border=0>

<TR>
<td align=middle></TD></TR>
<TR>
<td class=caption>منظر عام لمدينة القريات الحديثة</TD></TR></TABLE></TD></TR>
<TR>
<td><TABLE width=380 border=0>

<TR>
<td align=middle></TD></TR>
<TR>
<td class=caption>قلعة زعبل الأثرية في سكاكا</TD></TR></TABLE></TD></TR></TABLE>
الرياض: بدر الخريف
تعد منطقة الجوف (شمال السعودية)، واحدة من أقدم مناطق الاستيطان البشري، حيث تدل على ذلك الشواهد الآثارية والمخطوطات القديمة، وعلى الرغم من توفر العديد من المصادر التي يستند إليها، فإنه يوجد أحيانا بعض الثغرات في السجل التاريخي للمنطقة. ففي العهد الآشوري مثلا، أو في الفترة المبكرة من ظهور الإسلام، فإن الباحث لا يعدم وجود الكثير من المعلومات المفصلة عن المنطقة. أما عن الفترة التي سبقت الآشوريين، والفترة الممتدة من القرن السابع قبل الميلاد وإلى ظهور الإسلام، فإنه لا يعرف عنها إلاّ القليل جدا، وذلك بسبب ندرة المصادر المدونة، كذلك الحال في القرن السابع الميلادي، فبينما شهدت المنطقة ازدهارا كبيرا وأحداثا مهمة في السنوات الأولى التي تلت ظهور الإسلام، إلاّ أنها أصبحت فجأة لا تمثل مجالا لاهتمام المؤرخين، حين أصبحوا لا يشيرون إليها إلاّ بين حين وآخر، إشارات عابرة ثم عادت الجوف مرة أخرى، مادة مهمة للمؤرخين والجغرافيين في القرن الثامن عشر للميلاد، وعاد اهتمامهم بها كنتيجة لتوسع سلطة الدولة السعودية».
كما رأى ذلك الأمير الراحل عبد الرحمن بن أحمد السديري، تاسع أمير للمنطقة في الفترة من 1943 وحتى عام 1990، الذي نجح في جمع تاريخ المنطقة من خلال كتاب حمل اسم (الجوف وادي النفاخ)، وعلل المؤلف اختياره لهذا العنوان «بأنه مقتبس من لقب قديم ومشهور لأهل الجوف، فلقد عرفت بادية شمال الجزيرة العربية الجوف باسم «وادي النفاخ»، بسبب شدة كرم أهل الجوف، وحرصهم الكبير على العناية بضيفهم»، واعتبر المؤلف أن الباحث يمكنه التغلب على المصاعب التي تصادفه عند تدوين تاريخ منطقة الجوف من حيث وجود الثغرات والفجوات في التسلسل التاريخي إذا درس الشواهد الآثارية وأماكن وجودها، وهي لحسن الحظ كثيرة فيها. «فالفترات التاريخية التي لم تترك مصادر مدونة، نجد أنها خلفت مواقع أثرية لا تزال موجودة بحيث تعوض وتسد الفراغ فهناك بعض المواقع التي استوطنت، وتركت لنا أشكالا من حجر الصوان، التي استخدمها السكان في تلك الفترة الممتدة من العصر الحجري القديم إلى العصر الحجري الحديث». وتوجد في موقع أثري يُسمى (الرجاجيل)، مجموعات من الأعمدة الحجرية التي تعود إلى (العصر النحاسي) أما في العصور التي سبقت ظهور الإسلام، وكانت الجوف فيها شبه غائبة عن المسرح التاريخي، فقد دلت الأبحاث الآثارية التي أجريت أخيرا، على وجود العديد من النقوش والخزفيات النبطية أيضا. وهذا يدل على وجود استيطان بشري، عندما كان الأنباط يسيطرون على الأجزاء الشمالية الغربية من الجزيرة العربية، وحكموها من عاصمتهم البتراء في الأردن، فإذا أخذ في الاعتبار توفر المياه في المنطقة، ووجود التربة الصالحة للزراعة، فيمكن القول إن منطقة الجوف كانت مأهولة بالسكان، خلال العصور القديمة الغابرة. حيث كان السكان يمارسون التجارة المهمة، التي انتشرت في شبه الجزيرة العربية، ووصلت إلى باقي أجزاء الشرق الأدنى، وقد امتدت الشبكة التجارية من جنوب غربي الجزيرة العربية، وشملت مكة المكرمة والمدينة المنورة (أو يثرب كما كانت تُدعى قبل ظهور الإسلام)، كذلك ديدان، ومدائن صالح، وتيماء، وقرية الفاو، وجرها.
وشدد المؤلف على أن الميزة التي تمتعت بها الجوف، من ناحية موقعها بالقرب من مدخل وادي السرحان وعلى مداخل الجزيرة العربية وسورية والعراق، جعلها بالضرورة شريكا مهما في الحركة التجارية، التي ازدهرت قبل الإسلام وعلى هذا فليس من الغريب وجود شواهد تدل على وجود الأنباط في الجوف، خاصة إذا عُرف أنهم كانوا يحتكرون التجارة في الأجزاء الشمالية من الجزيرة العربية أيام ازدهارها.
وخلص المؤلف إلى أن الجوف بعد ظهور الإسلام تمتعت بقدر من الأهمية كان انعكاسا للانتصارات الإسلامية التي تحققت في مناطق المشرق المختلفة، لكنها سرعان ما فقدت أهميتها التاريخية في القرن الثامن الميلادي، عندما استولى العباسيون على الخلافة من الأمويين ونقلوا عاصمتهم إلى بغداد عام 762م، ومعها فإن جميع طرق المواصلات والطرق التجارية تغيّرت في الجزيرة العربية. ويشير في ذلك إلى أنه بدلا من الطرق التي كانت تمتد من جنوب الجزيرة العربية إلى شمالها، كانت الجوف تفيد منها بحكم موقعها عليها، فإن العباسيين جعلوا طريق الجزيرة العربية يمتد من العراق إلى المدن المقدسة في الجزيرة مباشرة، وهي مكة المكرمة والمدينة المنورة، وأدخل الكثير من التحسينات على هذه الطرق العظيمة، لمساعدة الأعداد المتزايدة من الحجيج الذين تدفقوا على الأماكن المقدسة ولا تزال هذه الطرق تعرف باسم (درب زبيدة). كذلك اختلف خط سير التجارة أيام العباسيين، فقد أصبحت التجارة تنقل من الشرق إلى الخليج العربي، فالعراق، ومن هناك باتجاه الغرب إلى البحر المتوسط ومصر، وكنتيجة لهذا التحول، فقد فقدت الجوف أهميتها التجارية، بسبب عدم وقوعها على هذه الطرق التجارية.
وعندما بدأت شبه الجزيرة العربية تستعيد مكانتها في القرن الثامن عشر الميلادي، أصبح للجوف أهمية جديدة بحكم موقعها على الحدود، ما بين الجزيرة العربية وبلاد الشام. وكان هذا الموقع ذا أهمية للدولة السعودية الأولى، التي أصبحت الجوف تخضع لها في عام 1792. كذلك بدأ الرحالة الأوروبيون يزورون، سالكين الطرق التي تمتد من الأردن إلى المدن الأخرى، في شمال الجزيرة العربية، ومعه أصبحت الطريق إلى قلب الجزيرة العربية عبر الجوف، هي المفضلة.
ومع أن الجغرافيين استعملوا لفظ الجوف للدلالة على مواضع مختلفة في شبه الجزيرة العربية، إلاّ أن الشهرة التي اكتسبتها الجوف كونها تقع عند الطرف الجنوبي الشرقي لوادي السرحان، كما ان الجوف يطلق للدلالة على المنطقة عموما، ويطلق على النطاق المحلي بمعنى (دومة الجندل)، والتعريف اللغوي لكلمة الجوف في عدد من المعاجم يعني المطمئن من الأرض.
التاريخ ينام هنا
* ويعيش على أرض منطقة الجوف نحو 300 ألف نسمة وأهم مدنها سكاكا والقريات ودومة الجندل وطبرجل، بالإضافة إلى قرى منها: قارا، والطوير، وصوير، والنبك أبو قصر، وزلوم، وهديب، والشويحطية، والأضارع، وخوعا، والرديفة، والزبارة، والنظايم، وأبو عجرم، والعمارية، وميقوع، وصفان، وهدبان.
وتتمتع المنطقة بشواهد أثرية تدل على قدم مدنها، لعل أبرزها أدوات حجرية لإنسان العصر الحجري القديم الأسفل، ويعود تاريخها إلى مليون ومائتي ألف سنة قبل العصر الحاضر، وذلك في منطقة الشويحطية، كما عُثر على فؤوس وأدوات حجرية في عدد من الأماكن مثل: الشويحطية، ووادي عرعر، ترجع إلى العصر القديم الأوسط. ويؤرخ لهذا العصر الذي يمتد من خمسمائة ألف سنة إلى ما قبل ستين ألف سنة تقريبا، أما العصر (الموستيري)، الذي يبدأ من ستين ألف سنة تقريبا واستمر إلى ما قبل ثلاثين ألف سنة فيبدو نمطه في الصناعات اليدوية المتوفرة بكثرة في منطقة الجوف. حيث عثر على قطع حجرية متفرقة، أو في مجموعات كثيرة في هذه المنطقة، وقد استفاد إنسان (نياندرتال)، الذي عاش خلال تلك الفترة من حجر الصوان في صناعاته اليدوية.
ويمكن الاستدلال على ذلك من وجود بعض الأدوات الصغيرة التي تشبه النصول المصنوعة من هذا الحجر. وقد لوحظ وجود بعض المؤشرات التي تدل على الاستيطان البشري في وادي عرعر إلى الشمال الشرقي من الجوف خلال العصر الحجري المتأخر أيضا، كما أن هناك شواهد أثرية يستدل عليها في تاريخ المنطقة القديم وتعود إلى العصر النحاسي الذي ربما امتد إلى العصر البرونزي 4000 ـ 2300 سنة. وتتمثل هذه الشواهد في: الدوائر الحجرية، وفن النحت والنقش على الصخور، والأنصبة الحجرية، مثل الرجاجيل، إضافة الى نقوش وجدت على الصخور في سكاكا تعود إلى العصر النحاسي والعصور البرونزية القديمة، أما الأنصبة الحجرية في منطقة الجوف، فخير مثال عليها أعمدة الرجاجيل التي تعود إلى العصر النحاسي.
وتعد أهم الفترات في تاريخ المنطقة من الناحية الأثرية تلك التي امتدت من منتصف الألف الأول قبل الميلاد حتى قبل الإسلام، حيث اكتشفت خزفيات نبطية وبيزنطية في دومة الجندل.
وظهرت منطقة الجوف على مسرح تاريخ المدن في العهد الآشوري، وهناك نصوص مكتوبة ومفصلة تتحدث عنها تعود إلى القرنين الثامن والسابع قبل الميلاد. وتقدم هذه النصوص صورة العلاقات السياسية بين هذه المنطقة والأجزاء الأخرى من العالم القديم. وتشير المصادر الآشورية إلى دومة الجندل بـ(أدوماتو)، أو (أدومو)، كما تشير إلى وقوعها ضمن ممتلكات قبيلة قيدار العربية، كما تبدأ الإشارة الى دومة الجندل في القرن الثالث الميلادي في عهد الملكة العربية الشهيرة (زنوبيا)، ويبدو أن هذه الملكة غزت دومة الجندل، لكن قلعة المدينة كانت حصينة بحيث لم تتمكن من اقتحامها فارتدت خائبة، وقالت قولها الشهير: «تمرد مارد وعز الأبلق»، ومارد هذا هو قصر مارد في دومة الجندل، والأبلق قصر مشهور في تيماء. كما ظهرت المدينة مرة أخرى في السجل التاريخي في القرن الخامس الميلادي عندما سيطر عليها الملك العربي امرؤ القيس، وتبع ذلك ظهور مملكة الأكيدر.
وقد ذكر امرؤ القيس في معلقته الشهيرة كلا من تيماء ودومة الجندل عندما وصف سيلا أثار الوعول وبث فيها الذعر ودفعها إلى الهرب، تطلب النجاة كل مطلب. والوعول المذعورة الهاربة كالشجر المنكب على ذقنه، وسيلة توسل بها الشاعر لتمثيل عِظم السيل:
* فأضحى يسحُ الماء حول كُتيفةٍ ـ يكبُّ على الأذقان دوح الكنهبل
* ومر على القنّان من نفيانه ـ فأنزل منها العصم من كل منزل
* وتيماء لم يترك بها جذع نخلة ـ ولا أطما إلا مشيدا بجندل.
وكان اسم الجوف يطلق على مدينة دومة الجندل إلى وقت قريب حين تمت تسمية المنطقة بكاملها بهذا الاسم واستعادت دومة الجندل اسمها التاريخي القديم الذي كان يستخدم مرادفا لاسم الجوف.
وتعد الجوف من المناطق التي تتمتع بالتنوع الجغرافي والجيولوجي حيث تعد أراضيها من أخصب الأراضي الزراعية في المملكة إضافة إلى أن براريها الشاسعة أكبر مراع للماشية في منطقة الجزيرة العربية وليس جديدا أن مياه منطقة الجوف تعتبر من بين أفضل المياه الموجودة في البلاد إضافة إلى وفرتها وعذوبتها التي جذبت إليها السكان والمهاجرين منذ أقدم العصور حتى اليوم. كما أن أهمية هذه المنطقة بين المناطق المحيطة بها لا تقف عند حد كأهم وأوسع باب رئيسي في شمال الجزيرة العربية ولجته موجات متلاحقة من الهجرات البشرية على مرالعصور، ولا غرابة أن تكتسب المنطقة هذه الأهمية وهي موطن العديد من الحضارات المتلاحقة. امتدادا لأهمية موقع منطقة الجوف بين الممالك المجاورة على مر التاريخ، فإن موقعها الحالي بين مناطق شمال المملكة العربية السعودية جعلها محور الاتصال بين تلك المناطق، ومن هنا جاء اسم العاصمة الإقليمية للمنطقة مدينة سكاكا الذي يعني ملتقى الطرق أو السكك. وقد أصبحت المنطقة اليوم تتمتع بأهمية بالغة نتيجة لاتصال حدودها الغربية والشمالية بحدود المملكة الأردنية الهاشمية كوسيلة وصل بينها وبين بلاد الشام، وبالتالي امتداد صلاتها البرية مع دول أوروبا من خلال أكبر منفذ بري في المملكة وهو منفذ الحديثة إضافة إلى كون المنطقة معبر الحجاج القادمين من آسيا وأوروبا ومن بلاد الشام والعراق فأكسبها موقعا ذا أهمية فريدة.
أعمدة وقلاع وقصور
* وتزخر المنطقة بمعالم ومواقع أثرية وسياحية هامة لعل أهمها الشويحطية التي يؤكد علماء الآثار أن موقع الشويحطية شمال سكاكا هو أقدم مكان استوطن فيه الإنسان في الجزيرة العربية وهو ما أكدته الأعمال الأثرية التي تمت في الموقع، وقد عثر على بعض القطع التي تعود إلى حقبة العصر الحجري القديم التي ترجع إلى أكثر من مليون عام. كما أن أعمدة الرجاجيل تعد أقدم المواقع الأثرية التي تعود للألف الرابع قبل الميلاد في المنطقة وتقع إلى الجنوب الغربي من مدينة سكاكا وتوجد فيها 50 مجموعة من الأعمدة الحجرية المنتصبة والمسماة بالرجاجيل في دائرة كبيرة غير منتظمة يبلغ نصف قطرها 400 متر تقريبا، ويقول بعض الأثريين إنها ربما تعود إلى معبد أو قصر قديم إلا أنه لم يتم القيام بحفريات تكشف أسرار الموقع الذي يعود إلى الألف الرابع قبل الميلاد. وهناك مدينة دومة الجندل القديمة وقلعة مارد حيث يرجع تاريخ مدينة دومة الجندل وقلعة مارد إلى أكثر من ألفي عام عندما ورد ذكرها في مدونات من العصر الآشوري خصوصا أن هناك نصوصا مكتوبة ومفصلة تتحدث عن الجوف وتعود إلى القرنين الثامن والسابع قبل الميلاد. وتحدثت تلك النصوص عن مدينة دومة الجندل بوصفها مقرا لعدد من الملكات العربيات مثل تلخونو وتبؤة وتارابوا وزبيبة وسمسي. أما قصر مارد فهو عبارة عن قلعة مسورة تنتصب على مرتفع يطل على مدينة دومة الجندل القديمة وأعيد بناء بعض أجزائها إلا أن القسم الأكبر منها ظل على حالته منذ إنشائها في قديم الزمان. وفي كتابه في شمال غربي الجزيرة العربية قال علامة الجزيرة العربية الشيخ حمد الجاسر رحمه الله عن حصن مارد «لقد تجولت بكل ما يحيط بالحصن من بنايات فشاهدت أن هذا الحصن يقع على جبل أو تل صخري بمعنى أصح يطل على الجوف من الجهة الغربية ممتدا نحو الشرق حيث تقع شرقه وشماله أرض منخفضة تنتشر فيها بساتين البلد وبعض قصوره القديمة وتقع بجوار الحصن، والحصن يسيطر على الأمكنة الواقعة حول الجوف بحيث يشاهد كل من يقدم إليه من أي جهة من مسافات بعيدة، والحصن مرتفع ارتفاعا شاهقا وهو مبني من الصخر القوي». ويعد مسجد عمر بن الخطاب أحد المواقع الأثرية في منطقة الجوف في محافظة دومة الجندل وينسب بناؤه إلى الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ويتميز بمئذنته الفريدة من نوعها في الجزيرة العربية التي يقول بعض المؤرخين إنها تعد من المآذن المبكرة ويعدها آخرون أول مئذنة في الإسلام وقد وصفها أحد الرحالة الذين زاروا المنطقة في القرن التاسع عشر بأنها تشبه المسلة وارتفاعها خمسة عشر مترا وقد أعيد ترميم بناء المسجد أخيرا إلا أن المئذنة بقيت محافظة على شكلها منذ أن بنيت قديما. ومن المواقع اللافتة بئر سيسرا، وهي بئر أثرية منحوتة في الصخر يعتقد أن اسمها يعود لأحد سكان المنطقة القدماء الذين عادوا اليهود واسمه سيسرا، يذكر سيسرا في بعض المصادر المسيحية واليهودية على أنه أحد أعداء اليهود. وتتميز البئر بوجود درج منحوت في الصخر، كما أن فيها نفقا يصل إلى خارج المدينة ويقع في مدينة سكاكا بالقرب من قلعة زعبل. وتقع قلعة زعبل على رأس جبل شديد الانحدار في الطرف الشمالي الغربي لمدينة سكاكا وهي عبارة عن سور مبني من الحجر والطين وله أربعة أبراج في زواياه: ويتم الوصول إلى القلعة عبر طريق وحيد ومتعرج وقد وقفت القلعة حامية للمدينة ردحا من الزمن بسبب قوة تحصيناتها وصعوبة الوصول إليها. كما تعد بحيرة دومة الجندل من أجمل المواقع السياحية في منطقة الجوف وتقع في منخفض تحيط به التلال المرتفعة من جميع جوانبه على بعد نحو خمسة كيلومترات شرق دومة الجندل، على مساحة تقدر بـ1.1 مليون متر مربع، غير منتظمة الشكل. والبحيرة هي نتاج لفائض مياه الري وقد اكد الجيولوجيون أن دومة الجندل من أغنى مناطق العالم بالمياه. وقد منحت هذه البحيرة منطقة الجوف أهمية ترفيهية لدى الأهالي والمقيمين حيث يحرصون جميعا على ارتيادها وقضاء بعض الأوقات فيها. وتبلغ طاقة البحيرة التخزينية نحو 11 مليون متر مكعب من المياه، تأوي إليها أعداد كبيرة من الطيور المهاجرة كل عام.
عشرات الرحالة مروا من هنا
* حظيت منطقة الجوف وخصوصا في القرن التاسع عشر والعشرين للميلاد باهتمام الرحالة الأوروبيين وقام عدد منهم ضمن رحلاتهم إلى شبه الجزيرة العربية بزيارة للمنطقة لأسباب عدة، وكتب كثير منهم عن رحلاته، وجانب بعضهم الحقيقة فيما كتبه، كما نقل البعض صورا خاطئة، لكن بعضا منهم جاء باحثا ومستكشفا، فجاءت أحكامه تأخذ صفة الحقائق، وليست فقط فرضيات واجتهادات. ومع أن (سيتزن) هو أول أوروبي حاول أن يخص الجوف بالكتابة عنها، رغم أنه لم يزرها، إلا أن أول أوروبي زار هذه المنطقة هو العالم الرحالة السويدي جورج أوغست والن، وكان يتقن اللغة العربية وحصل على منحة من جامعته من أجل السفر إلى الجزيرة العربية، وقد درس الطب وكان يعالج الناس الذين التقى بهم أثناء الرحلة وقد أسلم وتسمى الشيخ عبد الولي.
ويعد هذا العالم الرحالة هو الرائد الأوروبي الحقيقي الذي وفق إلى دخول شمال الجزيرة العربية، إذ رحل إليها مرتين في منتصف القرن التاسع عشر ميلادي المرة الأولى في عام 1845م، والثانية في عام 47-1948 م، فأدهش العلماء بغزارة معرفته لها، إذ تناولها في مختلف حقولها، حتى أنه وصف أساليب الزراعة والري فيها كما وصف الأماكن الأثرية، واستنبط أحكاما منطقية عن بقايا الآثار التي رآها.
أحب جورج والن أهل الجوف الذين زارهم عام 1845م وأثنى على كرمهم وسجاياهم، وكتب أجمل وصف عنهم وعن منطقتهم، وقد بدأ وصفه بوادي السرحان الذي اجتازه، وذكر أن تلال وادي السرحان ربما تكونت بفعل الرمال، أو الرياح التي قذفت رمل الصحراء وجمعته في أكوام حول جذوع الشجيرات، فأخذت هذه الاكوام تكبر تدريجيا عبر السنين، حتى صارت تلالا وجبالا، وإذا هطل المطر بغزارة جعل هذه المنطقة أكثر أراضي الصحراء خصبا.
ثم ينتقل إلى وادي الجوف الذي يصفه بأنه «دائري الشكل تقريبا تحيط به سلسلة جبال الجوف ذات الارتفاع المتساوي الذي يقارب خمسمائة قدم (152 مترا تقريبا) إذا ما قيس من السفح» ثم يصف والن بلدة الجوف (دومة الجندل) فيقول إنها «تقع في منطقة نصف دائرية، يبلغ طول قطرها من الغرب والشمال الغربي إلى الشرق والجنوب الشرقي نحو 3500 خطوة، وفي مركز هذه الدائرة تنتصب قلعة مارد القديمة، مواجهة الشمال، وتطل على الجوف والوادي بكامله.. وأن أكثر المنازل هنا توجد فيها غرفة مستقلة عن البناء الرئيس، يسمونها (غرفة القهوة) يستضيفون فيها الغرباء والزوار، وفيها يتناول الضيوف القهوة والطعام، والبساتين ومزارع النخيل بعيدة عن البيوت، وتتابع إلى أعماق الوادي.
أما وليم بلجريف فقد غادر معان عام 1862 م ووصف الجوف في المجلد الأول من كتابه الذي ألفه عن رحلاته، وقد اشتمل على بعض الغرائب مما دفع فيلبي إلى القول بأن بلجريف لم يقم بزيارة كل الأماكن التي ذكرها.
والذي لا شك فيه أنه زار الجوف، وقد وصلها متعبا منهك القوى، حتى أنه عندما أشرف عليها ورأى البحيرة والبساتين الخضراء أطلق عليها لقب (الفردوس) أو الجنة. وقد نعت بلجريف أهل الجوف بالكرم وحسن الضيافة مما كان له الأثر في تشجيع الرحالة الآخرين على زيارة الجوف فيما بعد.
وفي الفصل الثاني من كتابه الذي خصصه عن الجوف يقول بلجريف بعد رحلته الشاقة في الصحراء، وعندما بدت الجوف لناظريه ببساتينها الخضراء «كما لو كانت جنة الخلد التي لا يستطيع أن يدخلها أحد ما لم يكن قد مر على جسور جهنم من قبل» وبهذا يشير إلى الحر والعطش اللذين صادفهما في الصحراء قبل وصوله إلى الجوف وهو ينسب هذا القول إلى شاعر عربي يصف بقعة مشابهة للجوف تقع في الأراضي الجزائرية.
ويشرح بلجريف بالتفصيل الظروف السياسية التي تعاقبت على المنطقة منذ الفترة التي سبقت ظهور الإسلام، مرورا بالفتح الإسلامي للجوف على يد خالد بن الوليد، إلى الوضع السياسي آنذاك وسيطرة طلال بن رشيد على الجوف، ويذكر أن السكان هنا ينحدرون أصلا من قبيلة طيء وهم بشكل عام «طوال القامة أجسامهم متناسقة ذوو بشرة فاتحة اللون إلى حد ما وشعر أسود فاحم»، وهم من الصنف الذي يمكن أن يطلق عليه الصنف العربي الشمالي النقي.. وهم إضافة إلى هذا يتمتعون بالصحة والنشاط ويبقون هكذا إلى سن متقدمة.. ولا شك أن لمناخ منطقتهم الجيد ونمط الحياة التي يحيونها علاقة بذلك.. وأهم ما يميز سكان الجوف هو كرمهم.. ولا يوجد في شبه الجزيرة العربية كلها مكان يعامل فيه الضيف كما يعامل هنا، ولا يستطيع أحد أن ينكر على السكان شجاعتهم وكرمهم مع جيرانهم.
ومن الرحالة الذين زاروا الجوف كارلوا جوارماني الذي كان خبيرا إيطاليا بالخيول، ورحلته إلى وسط الجزيرة ومنطقة الجوف تلي مباشرة رحلة بلجريف، حيث قام بها في عام 1864 م، وقد تزايد الاهتمام بالخيول العربية في أوروبا إبان تلك الفترة، ويظهر هذا من خلال الكتاب الذي ألفه جوارماني وسماه (الخمسة) مشيرا بهذا إلى عدد سلالات الخيول العربية.
وقد كلف الإمبراطور الفرنسي (لويس نابليون الثالث) والملك الإيطالي (فكتور إيمانويل الثاني) جوارماني القيام برحلة إلى نجد لشراء الخيول العربية منها. وقد يكون وراء هذه الرحلة دوافع أخرى سياسية، كما كان الحال مع بلجريف. وصل جوارماني إلى تيماء، ثم شرقا إلى خيبر فعنيزة ثم حائل، ومن هناك سلك طريقا غير مباشرة إلى الجوف عبر تيماء.
ويقدم جوارماني في كتابه وصفا مطولا للجوف فيقول: «إن جوف عمرو مدينة صغيرة يسكنها ستة آلاف شخص وبيوتها كمعظم بيوت قرى نجد مبنية من الطين الذي يجفف في الشمس، وكان سور البلدة الأصل يحيط بالأربعة عشر حيا التي تتألف منها، ولكن بما أن هذا السور قد تهدم فقد أصبح لكل حي سوره الخاص، كما هي الحال في عنيزة في القصيم، وهكذا يمكننا القول إن الجوف تتكون من ثلاث عشرة قرية (وكان حي الدلهمية قد دمر) وكل قرية تتصل بالأخرى بواسطة بساتين النخيل التي تكثر هنا» ويعد تشارلز داوتي واحدا من أعظم الرحالة الذين زاروا الجزيرة العربية، وكانت رحلاته إلى الأجزاء الشمالية والوسطى والغربية منها حيث قام بها بين عامي 1876 -1878 م وقد شاهد حياة البدو في الصحراء، ووصفها وصفا دقيقا في كتابه رحلات في الجزيرة، المطبوع في كمبردج 1888م، وقد زار داوتي في رحلتيه الأولى والثانية حائل وتيماء وخيبر وبريدة والطائف وجدة، وأضاف الى الجزء الثاني من كتابه دراسة مستفيضة عن التكوين الجيولوجي لبلاد العرب، وأرفقها بخريطة جيولوجية، وقد عثر على بعض الأدوات الحجرية الصوانية التي يستدل منها على أن الجزيرة كانت مسكونة من العصور الحجرية القديمة، كذلك وصف داوتي فن البناء النبطي القديم في مدائن صالح والنقود القديمة ورسم بدقة صور الوسم المختلفة التي تستعملها القبائل في تمييز قطعانها من الإبل، ولا يوجد بين كل الرحالة الذين زاروا قلب الجزيرة العربية مثل داوتي من حيث اهتمامه بحياة القبائل البدوية هناك، حيث عاش معها مدة سنتين متحملا شظف العيش ومتنقلا معها من مكان الى مكان، وهو يختلف عن غيره من ناحية ارتحاله على مسؤوليته ودون دعم من أي جهة ومتحملا لمخاطر هددت حياته أكثر من مرة.
أما الليدى آن بلنت التي ولدت في انجلترا في اسرة عريقة وكانت حفيدة اللورد بيرون النبيل الانجليزي المغامر والشاعر وقد تزوجت ولفرد بلنت عام عام 1869م ومعه ابتدأت رحلتها إلى البلاد العربية للحصول على الجياد العربية الأصيلة. وقد غادرا دمشق في الثالث عشر من ديسمبر 1878 ووصلا الجوف بعد شهر تقريبا من هذا التاريخ، ونتيجة لهذه الرحلة كتبت الليدي آن بلنت كتابا بعنوان «رحلة نجد» أوردت فيه فصلا ممتعا عن الجوف.
وقد قام الألماني جوليوس ايوتنج برحلة إلى الجزيرة العربية عام 1883م وخص الجوف بجزء كبير من كتابه الذي ألفه عن رحلاته، وأفرد فيه فصلا كاملا عن وجود الاتراك فيها، وقد دون أيوتنج رحلته في شكل مذكرات يومية وصف فيها حياة الناس الاجتماعية وصفا دقيقا.
أما تشارلز هوبر وهو رحالة فرنسي فقد قام برحلتين إلى الجزيرة العربية أولاهما في صيف 1878م وصل فيها إلى حائل والثانية 1883-1884م عندما جاء مع جوليوس ايوتنج، وقد زار هوبر الجوف برفقة ايوتنج إلى أن افترقا كل منهما إلى وجهته فيما بعد، وقد نشر هوبر كتابا عن رحلاته في عام 1891م، ولا بد من الإشارة إلى أن كتاب هوبر لم يكن سوى نقل عن مذكراته اليومية، التي دونها أثناء ارتحاله للمرة الثانية، ولهذا فإن الكتاب يركز بصفة خاصة على المسافات وقياسها وعلى أدق التفاصيل عن تحركات المؤلف بالساعة، بل وبالدقيقة، وإضافة إلى ذلك فتوجد بالكتاب بعض الملاحظات عن السكان وحياتهم وبشكل عام فإن كتاب هوبر لغير الدارس يعد تجربة تثير الغيظ والملل.
وتعد رحلة ارتشيبالد فوردر وهو راهب إنجليزي كان يعيش في القدس مطلع القرن العشرين من أغرب الرحلات بعد أن قام برحلة في شتاء عام 1900م إلى الجزيرة العربية، وقد ترك كتابا عن رحلته، خص الجوف منه بجزء كبير، وقال في بداية الفصل الذي كان بعنوان (مغامرة رابعة تأتي بي إلى حافة الصحراء) ما يلي: «لم يثنني فشلي السابق عن فكرة الوصول إلى بلدة الجوف وهي أكبر وأهم بلدة في شمالي الجزيرة العربية» ورحلة فوردر تمتاز بالغرابة وتختلف عن باقي الرحلات التي قام بها الآخرون قبله وبعده حيث كان الهدف من رحلته التبشير بالدين المسيحي في (معقل الإسلام ومصدره) كما يقول أي في الجزيرة العربية، ولهذا فقد حمل معه أربع حقائب ملأها بنسخ من الإنجيل المترجم إلى العربية، إضافة إلى المنشورات الاخرى التي تدعو الى الدين المسيحي، أما أغراضه الشخصية فقد اقتصر على كمية محدودة من أشد الحاجات ضرورة، كما يقول.
وكان فوردر يتكلم العربية ويرتدي الملابس العربية في أسفاره، وقد وصل إلى كاف التي كانت تخضع لحكم ابن الرشيد، ومنها إلى إثرة حيث سرقت بعض أمتعته، ولكن عند عودته إليها بعد ثلاثة أشهر وجد أن شيخ كاف قد استرد الأمتعة من اللصوص واحتفظ بها، ووصلت القافلة التي كان يرافقها فوردر أخيرا إلى الجوف.
وقام الويس موسيل بعدد من الرحلات إلى شمال وشمال غربي الجزيرة العربية إضافة إلى المناطق الصحراوية في سوريا والعراق، وهذه الرحلات التي قام بها ذات أهمية خاصة بسبب المعلومات الدقيقة والمفصلة التي أوردها عن البلاد وسكانها وآثارها وتاريخها.
وقام الكابتن بتلر ورفيقه الكابتن أيلمر بزيارة للجوف عام 1908 م وكانت المنطقة تحت حكم ابن رشيد وكان أميرها فيصل بن رشيد الذي وصل مؤخرا إلى دومة الجندل ونزل في قلعتها، وبعد أن حصل بتلر على إذن بالسفر من سكاكا إلى دومة الجندل توجها إليها وزارا أميرها وهنا يصف بتلر الزيارة : «بوصولنا إلى الجوف توجهنا إلى القلعة التي يسكنها الامير وهي قلعة كبيرة مبنية من الحجارة والطين، طولها نحو تسعين ذراعا وعرضها خمسون، وترتفع جدرانها إلى ما يقرب من أربعين قدما مع وجود أبراج عند كل زاوية يرتفع البرج منها إلى ستين قدما تقريبا ولا توجد نوافذ للقلعة، وهي حصن دفاعي منيع، وتوجهنا إلى قاعة للاستقبال حيث تناولنا القهوة ثم خرجنا إلى ساحة شاهدنا فيها المدفعين البريطانيين الصنع اللذين ذكرتهما الليدي آن بلانت، ومن هناك صعدنا السلم المؤدي إلى مجلس فيصل بن رشيد لمقابلته» «ووجدنا ابن رشيد يجلس في غرفة ذات سقف منخفض يعتمد على أعمدة خشبية، وكان السجاد يغطي أرضية الغرفة حيث جلس حراسه ورجاله، أما ابن رشيد نفسه فكان يجلس بالقرب من الموقد في الطرف القصي من الغرفة، وعند دخولنا نهض الأمير وتقدم لاستقبالنا».
وفي السنوات التي سبقت الحرب العالمية الأولى قدم إلى المنطقة الشمالية من الجزيرة عدد من الرحالة الأوروبيين منهم الكابتن ليشمان والكابتن شكسبير.
ففي شهر يناير 1911 كان الكابتن ليشمان يجوب المنطقة الشمالية مع دوجلاس كاروثرز، إلا أن أيا منهما لا يضيف إلى معلوماتنا عن منطقة الجوف شيئا جديدا بل يفيد الدارسين الأوروبيين. كذلك في عشية الحرب العالمية الأولى وصل اثنان من الانجليز إلى الجزء الشمالي من الجزيرة العربية أحدهما السيدة جيرترود بل التي عبرت الجزء الشمالي من الجزيرة حتى حائل، ومع أنها قطعت الجزء الشرقي من الصحراء الأردنية عند آبار باير حتى وادي السرحان إلا أنها لم تأت إلى الجوف في رحلتها التي قامت بها عام 1914م، والآخر الكابتن وليم شكسبير الذي وصل الجوف أثناء قيامه برحلته إلى القاهرة من الكويت، حيث كان يشغل منصب المندوب السياسي البريطاني لدى حكومتها، وكان شكسبير قد تلقى دعوة من الملك عبد العزيز آل سعود لزيارته ثم أذن له القيام برحلته.
وبدأ شكسبير رحلته من الكويت برفقة قافلة صغيرة حيث وصل الرياض أولا عن طريق الزلفي فالغاط في سدير، وبعد زيارة الملك عبد العزيز في الرياض ارتحل شمالا إلى حائل عاصمة آل رشيد قبل مواصلة الرحلة إلى الجوف التي وصلها يوم 28-4- 1914م، ووجد شكسبير أن الجوف كانت تخضع لحكم نوري الشعلان من قبيلة الرولة، فزاره وأهدى له صندوقا من الادوية وسلمه رسالة من أمير الكويت، وأثناء إقامة شكسبير في ضيافة الأمير نوري اشترك وإياه في منافسة للرماية مستعملين بنادق كانت مع شكسبير، وترك شكسبير الجوف في اليوم الأول من مايو 1914م وابتدأ المرحلة الثانية من رحلته حتى وصل إلى العقبة ثم الحدود المصرية. وفي شتاء العام نفسه رجع شكسبير إلى الجزيرة العربية ليعمل ممثلا سياسيا للحكومة البريطانية في بلاط الملك عبد العزيز، ولكنه قتل بعد فترة عندما كان يرافق الملك عبد العزيز في معركة جرت ضد ابن رشيد.
ومع أن الكابتن شكسبير لم يترك كتابات عن رحلاته في الجزيرة إلا أنه ترك مذكرات يومية مع مجموعة من الصور التي التقطها بنفسه أثناء وجوده في الجوف.
أما عبد الله سانت جون فلبي فقد ابتدأ رحلته إلى الجوف عام 1922 يرافقه الميجور هولت، وكان فلبي يشغل منصب ضابط سياسي بريطاني في عمان واهتم بزيارة كل من وادي السرحان والجوف من زاوية عمله السياسي لأن البريطانيين في المنطقة لم تكن لديهم فكرة واضحة عن الأوضاع التي كانت تسود الجوف بعد سقوط حائل في يد الملك عبد العزيز في صيف السنة الماضية، أما الميجور هولت فقد رافق فلبي لدراسة طبيعة المنطقة وإعداد تقرير عن إمكانية إنشاء خط حديدي من عمان إلى العراق عبر الصحراء.
كما زار الجزيرة العربية في السنوات الأخيرة أعداد كبيرة من العلماء والرحالة الأوروبيين يضيق المجال عن ذكرهم، وهناك استثناء واحد لا بد من ذكره وهو البروفسور الكندي ونيت وزميله الأمريكي ريد، فقد قدما إلى الجوف عام 1962 لدراسة النقوش الأثرية في المنطقة.
وقد سهل لهما المؤلف الذي كان يشغل أمير منطقة الجوف مهمتهما للقيام بأبحاثهما والتقاط الصور للمواقع الأثرية في المنطقة، واكتشفا أثناء بحثهما خزفيات قديمة ونسخا المئات من النقوش المحفورة على الصخور بالخط الثمودي والنبطي التي أدت في النهاية بعد دراستها وترجمتها إلى معرفة الكثير عن تاريخ الجوف، وقد نشرا كتابا قيما عن نتائج رحلتهما إلى المناطق الشمالية من الجزيرة العربية. مشاريع زراعية كبرى
* تقع منطقة الجوف بين خطي الطول 37 و 42 شمالا وترتفع عن سطح البحر 580 قدما وتشغل مساحة 76 ألف كيلومتر مربع وهي تتمتع بمناخ بارد شتاء حار صيفا وفيها محافظتان وأكثر من 30 مدينة و قرية ومركز ويبلغ عدد سكانها نحو 400 ألف نسمة منهم نحو 60 ألفا من المقيمين، وتتوسط منطقة الجوف إمارات الشمال السعودي فإمارة الحدود الشمالية تحف بها من الشمال والشمال الشرقي، وإمارة تبوك تحف بها من ناحية الغرب، ومن الجنوب تحف بها إمارة منطقة حائل.
وتتميز المنطقة بخصوبة التربة الزراعية فيها واتساع رقعتها الأمر الذي جعل من الزراعة في المنطقة الحرفة الرئيسية للسكان الذين كانوا يزرعون النخيل والحبوب والفواكه والخضار.. أما اليوم فقد تطورت الزراعة في المنطقة إلى حد أصبح عدد المزارع أكثر من 7600 مزرعة إضافة إلى مئات المشاريع الزراعية الكبرى في بسيطاء الخصبة التي تقدر مساحتها بأكثر من 5000 كيلو متر مربع...
تضم منطقة الجوف اليوم عددا من المدن والمراكز والهجر ومنها:
سكاكا: العاصمة الإقليمية لمنطقة الجوف وفيها مقر الإمارة وفروع الوزارات والقطاعات العامة الرئيسية ويبلغ عدد سكانها أكثر من 120 ألف نسمة وتتميز بعذوبة مياهها وعيونها الفوارة ونخيلها التي تغطيها ومن أهم معالمها التاريخية قلعة زعبل التاريخية.
والقريات: بوابة المنطقة والسعودية إلى العالم وتقع في أقصى الشمال على الحدود السعودية الأردنية وسكانها نحو 100 ألف نسمة وتعتبر قاعدة وادي السرحان وهي اسم جمع وتصغير لقرى متناثرة ومتجاورة تمثل في اجتماعها هذه المدينة وهي:
كاف، عين الحواس، اثرة، منوة، الوشواش، وقراقر.وتوجد في القريات بعض المواقع الأثرية الإسلامية واهمها موقع اثرة الذي يحتوي على أدلة استيطان إسلامي وقد استمرت المدينة مزدهرة على مر العصور الإسلامية المختلفة. ويظهر أعلى مدخل القصر النبطي الواقع وسط البلدة كتابة عربية بالخط الكوفي لآية الكرسي كما ان هناك استيطانا إسلاميا في بلدة كاف حيث عثر داخل القصر المطل على البلدة على كسر من الفخار الإسلامي يؤكد ان القصر قد استمر استخدامه من خلال العصر الإسلامي وأعيد بناؤه سنة 1321هـ كما يشير إلى ذلك نص مكتوب على مدخله.
ودومة الجندل التي تضم أهم قلاع الجزيرة العربية التاريخية «قلعة مارد» وأقدم مئذنة في تاريخ الإسلام «مئذنة مسجد عمر بن الخطاب ويبلغ عدد سكانها نحو 50 ألف نسمة، ومن أهم معالمها حي الدرع التاريخي المبني بالحجر، سوق دومة الجندل التاريخي ومتحف الآثار والمتحف الشعبي وبحيرة دومة الجندل إضافة إلى بساتين النخيل الواسعة وعيون الماء الجارية. إضافة إلى مدينة طبرجل وهي مدينة حديثة نشأت قبل حوالي 50 عاما في قلب وادي السرحان لتوطين البادية، وتتميز بسهولها الواسعة وأراضيها الخصبة وكثرة مياهها.
وصوير وهي مدينة حديثة تشتهر بتربتها الخصبة وآبارها التاريخية وفاكهتها المميزة.
والحديثة وفيها أكبر منفذ حدودي بري للسعودية، وتعود تسميتها إلى أحد شيوخ قبيلة بني صخر حديثة الخريشا الذي بنى فيها قصرا وسميت الحديثة باسمه.
أما العيساوية ففيها مدينة لسلاح الحدود وتشتهر بمزارعها الخصبة، وتتبع اداريا لمحافظة القريات.
كما يوجد عدد من القرى والمراكز منها:
مركز الفياض، مركزعذفاء، مركز المرير، مركز العساوية، مركز الناصفة، مركز الحماد، مركز الوادي، مركز عين الحواس، مركز أبو عجرم، مركز الأضارع، مركز ميقوع، مركز أصفان، مركز الشقيق، مركز ثنية ام نخلة، مركز أبا أرواث، مركز الدريفة، مركز طلعة عمار، مركز زلوم، مركز الطيري، مركز الشويحطية، مركز هديب، مركز الرفيعة، غطي، هدبان، فياض طبرجل، فياض العيساوية، جماجم، العقيلة، عين الحواس، منوة، أثرة.
أمراء تعاقبوا على إمارة المنطقة
* يتولى الأمير فهد بن بدر بن عبد العزيز إمارة منطقة الجوف منذ عام 1423هـ.. وقد تعاقب على تولي إمارة منطقة الجوف عدد من الأمراء منذ انضمام منطقة الجوف إلى السعودية عام 1341هـ، وهم كل من: عساف الحسين وقد أرسل من قبل جلالة الملك عبد العزيز لإمارة منطقة الجوف بعد تسليم وفد أمراء الجوف كتاب طلب الانضمام إلى الدولة الفتية واستمر من عام 1341 إلى عام 1343هـ، عبد الله بن عقيل 1343، 1345هـ، تركي بن أحمد السديري 1345، 1346هـ، عبد الرحمن بن سعيد 1347، 1348هـ، إبراهيم النشمي 1348، 1349هـ، تركي بن أحمد السديري مرة أخرى من 1349، 1351هـ، عبد العزيز بن أحمد السديري من عام 1352، 1357هـ، محمد بن أحمد السديري 1357، 1362هـ، عبد الرحمن بن أحمد السديري 1362، 1410،هـ، سلطان بن عبد الرحمن السديري 1410، 1419هـ، الأمير عبد الإله بن عبد العزيز آل سعود 1419هـ، 1423هـ
</TD></TR>
<TR>
<td align=middle>

ord=Math.random()*10000000000000000;
document.write('');



</TD></TR>
<TR>
<td align=middle></TD></TR>
<TR>
<td align=middle></TD></TR></TABLE>
<TABLE id=table62 cellSpacing=0 cellPadding=5 width=200 align=center border=0>

<TR>
<td align=middle>

if (typeof ord=='undefined') {ord=Math.random()*10000000000000000;}
document.write('');





</TD></TR></TABLE>
تحياتي :فهد الرويلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أبو فتوح

avatar

عدد المساهمات : 161
تاريخ التسجيل : 15/06/2010
العمر : 21
الموقع : الجوف

مُساهمةموضوع: رد: الجوف.. بوابة الجزيرة الشمالية إلى العالم وموطن الحضارات المتلاحقة   الثلاثاء يونيو 15, 2010 3:24 pm

يعطيك العافية على التراث العمراني العظيم وإلى الامام يابطل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://thfed-qarh.yoo7.com
 
الجوف.. بوابة الجزيرة الشمالية إلى العالم وموطن الحضارات المتلاحقة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة ومنتديات مدرسة تحفيظ قارا :: :: قسم حـول آلعآلم ::-
انتقل الى: